نتيجة لانتشار التعليم ،وزيادة الإقبال عليه، واهتمام التربويين في تحسين العملية التعليمية  ، أصبح لزاما علينا إدخال الوسائل التكنولوجية الحديثة “الحاسوب وشبكة الإنترنت”في خدمة العملية التعليمية. فالمعلم ليس هو المصدر الوحيد للمعلومات، ولا حتى الكتاب المدرسي وأصبحت المدرسة تركز على الطالب وتفعل دوره ،على اعتبار أنه محور العملية التعليمية، وهو المستهدف في عملية التعليم، لذلك حرصنا على توفير شبكة انترنت واسعة وتغطي جميع مرافق المدرسة, ويتم التعامل مع شبكة الانترنت بهدف التعليم والبحث والاستقصاء تحت اشراف المعلمات مما يضمن لنا الحفاظ على الأمان الإلكتروني للطالبات