تعد مرحلة السنوات الأولى في المدارس ورياض الأطفال مرحلة مهمة ، حيث تتشكل فيها الصفات الأولى لشخصيته وتتحدد فيها اتجاهاته وميوله واستعداداته فيها

كما تتبلور الأسس الأولية لتكوين مفاهيمه التي تتطور مع تقدم العمر وتتحدد مسارات نموه الجسمي والاجتماعي والنفسي والعقلي والوجداني ، بقدر ما تتيحه وتوفره له البيئة المحيطة بعناصرها ونقصد بها هنا المدرسة

و لأننا نسعى الى الافضل و الى دعم صغارنا المتعلمون بأفضل الطرق هنا نضع بين يديكم سياسة التضمين  والتي تتمحور حول النقاط التالية

اولا:التنظيم المدرسي

رسالة وفلسفة قسم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

تقوم خدمات تكنولوجيا المعلومات بإنشاء فريق عالي الأداء يوفر التميز التكنولوجي الذي يعزز التعلم والتعليم والبحوث التي تمكن طلاب وموظفي مدارس رند وتخدمهم بتكنولوجيا متطورة لإلهام موظفينا وطلابنا للقيام بأشياء مذهلة ومساعدتهم على تحدي الحاضر وإثراء المستقبل

أ:  واجبات المدرسة تجاه الأنظمة الحكومية و أنظمة التضمين في منظمة البكالوريا الدولية  بالرجوع إلى سياسات المملكة في التضمين نجد ما ذكر في الموقع الرسمي لوزراة التعليم, و هو كالتالي

 المساواة في التعليم للأشخاص ذوي الإعاقة

اشتملت سياسة التعليم في المملكة العربية السعودية على عدد من الأسس والثوابت المرتبطة بمجال التربية الخاصة، وهي

  • تأكيد كرامة الفرد وتوفير الفرص المناسبة لتنمية قدراته حتى يستطيع المساهمة في نهضة الأمة (المادة 36)

  • العناية بالمتخلفين دراسياً، والعمل على إزالة ما يمكن إزالته من أسباب هذا التخلف، ووضع برامج خاصة دائمة ومؤقتة وفق حاجاتهم (المادة 55)

  • التربية الخاصة والعناية بالطلاب المعوقين جسميا أو عقليا، عملاً بهدي الإسلام الذي يجعل التعليم حقاً مشاعاً بين جميع أبناء الأمة ( المادة 56)

  • تعنى الدولة وفق إمكانياتها بتعليم المعوقين ذهنيا أو جسميا وتوضع مناهج خاصة ثقافية وتدريبية متنوعة تتفق وحالاتهم ( المادة 188)

كما تؤكد الاستراتيجية الوطنية لتطوير التعليم العام على إتاحة فرص التعلم المتكافئة ونظم الدعم لجميع الطلاب، من خلال السياسات التالية

ب: رؤية و رسالة المدرسة 

كما أن رؤية و رسالة المدرسة متوافقة مع تلك الخاصة بالبكالوريا الدولية و تتضمن مضامين سياسة التعليم المتنوع و تلبية احتياجات الطلاب المختلفة سواء النفسية أو السلوكية أو الاجتماعية فضلًا عن التعليمية

ج: تعريف التضمين

تستقي المدرسة تعريف التعليم المتنوع و التضمين من التعريفات التي تم ذكرها في منظمة الأمم المتحدة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة : ” التضمين هي عملية إصلاح نظامية تجسد التغييرات و التعديلات في المحتوى, طرق التدريس, النهج و الهياكل و الاستراتيجيات في التعليم للتغلب على الحواجز”

و كذلك تعريف منظمة البكالوريا الدولية للتضمين : ” هو عملية مستمرة تهدف إلى زيادة الحصول على و المشاركة في التعلم لجميع الطلاب عن طريق تحديد و إزالة الحواجز. التضمين هو نموذج تنظيمي يتضمن التغيير. إنها عملية مستمرة لزيادة التعلم و المشاركة لجميع الطلاب. فهو يعالج متطلبات دعم التعلم و استهداف نطاق أوسع من مخرجات التعلم, و طبيعة التعليم و المناهج و التقييم. إنه النهج التعليم الذي يجب أن تسعى إليه جميع المدارس. يتم تمكين التضمين في ثقافة التعاون و الاحترام المتبادل و الدعم و حل المشاكل التي يتم مواجهتها في المجتمع المدرسي بأكمله.

د: سياسة التضمين و ارتباطها بالسياسات الأخرى في المدرسة

تربط سياسة التضمين في المدرسة مع باقي السياسات ارتباطًا و ثيقًا, ففي التعليم و التعلم تتبع المدرسة سياسة التعليم المتمايز والمتنوع كما في سياسة التقييم, أما في سياسة اللغة , فيوجد جزء مخصص لدعم لغة الطلاب الغير متحدثين باللغة التي تتبعها المدرسة للتعليمات و لغة الام. ( الرجوع إلى سياسة اللغة و سياسة التقييم )

ثانيا: تطوير المدرسة

تقدر مجموعة رند التعليمية أهمية التطوير المهني. تسعى المدرسة لتدريب المعلمين بشكل مستمر على مدار العام الدراسي. حيث يركز التطوير المهني على استراتيجيات التعليم والتعلم الفعالة لتنوع الطلاب الذين سنواجهه

ايضا تسعى مدارس رند الى ان تكون مواكبة للتطوير المهني حيث تقوم بأرسال مجموعة من المعلمين لحضور المؤتمرات الدولية  مثل (مؤتمر كوجنيا ومؤتمر تويك ) والتي يحضرنها المعلمات لمناقشة ومتابعة الأهداف  التعليمية المختلفة و الاستراتيجيات المتنوعة للتعليم و التي تضمن حق المتعلم في التعلم بمختلف انواعه

 و علاوة على ذلك, تستضيف المدرسة ورش العمل طوال العام. يتم تقديم ورش العمل وفقا لاحتياجات المعلم.  حيث تنظم المدرسة ورشات عمل مخلتفة مقدمة من مدربين معتمدين من انحاء العالم

يتواجد ايضا فريق لاستشارات الطلاب و الذي  هو جزء كبير من خطة التطوير المهني للمدرسة! تقود حلقات عمل لتدريب المعلمين على الإدماج. ويقيّمون الاحتياجات المدرسية في هذا المجال. فضلا عن الإجابة على جميع أسئلة المعلمين حول الإدماج

ثالثا: المصادر

  •  ورش العمل الخاصة بالإدماج

  •  توظيف أخصائي في الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة

  • إثبات المدرسة بموارد مختلفة تلبي جميع الاحتياجات الفردية للطلاب

  •  التأكد من أن مبنى المدرسة والمرافق المناسبة لجميع الطلاب الاحتياجات الفردية

رابعا: أصحاب المصلحة

سيتم تضمين جميع الطلاب و أطلاع جميع العاملين في المدرسة من أداريات, مدرسات, مساعدات, الزوار و أولياء الامور عن سياسية التضمين و متطالباتها و اهدافها

خامسا: التواصل

تكون عملية إخبار أولياء الأمور والطلاب والمعلمين بنتائج الاختبار

و إيصال النتائج بالآلية التالية

  • نتائج الاختبارات القصيرة والشهرية تقوم المعلمة بالتواصل مع أولياء الأمور والطلبة للإعلان عن نتائج الاختبار

  • نتائج الاختبارات النهائية تعقد الإدارة اجتماع مع الارشاد الطلابي والمعلمات لتحديد الوقت المناسب لعرض النتائج   وبعدها يتم تواصل الارشاد الطلابي مع أولياء الأمور لإبلاغهم بالوقت المناسب

    علما بأن الدرجات تكون موثقة الكترونيا ليتسنى لأولياء الأمور والطلاب الرجوع إليها

  • يتم توعية المجتمع المدرسي بسياسة الدمج عن طريق ورش العمل والمحاضرات واللقاءات وحضور المناقشات وعن طريق الإذاعة المدرسية والأنشطة المدرسية

  • يجب ان توفر المدرسة تواصل مستمر وإيجابي لتحقيق الدعم المطلوب لأولياء الأمور

    توجد طرق تواصل متعددة ويكون التواصل عبر الهاتف وعبر الرسائل من خلال وسائل التواصل الاجتماعي والحضور الشخصي والاجتماعات الفردية والجماعية

  • بالنسبة الى توصيل المعلومات وتنسيقها أثناء تغيير المراحل الانتقالية للمدارس تكون عبر توثيق المعلومات في ملف ( الكتروني و ورقي) ونراعي فيه الخصوصية في الاطلاع عليه من قبل المختصين

  • تنقل السياسة والممارسات الشاملة للموظفين الجدد عن طريق الاجتماع مع الإدارة والمختصين الآخرين سواء كان مرشد او وكيل

سادسا: السرية

  • يجب على المدرسة تحديد ماهو الشيء ( السري) ، بمعنى أن معنى السرية يختلف من شخص لآخر فما يراه شخص شيء سري يراه شخص آخر غير سري

  • تصنيف السرية إلى اقسام على سبيل المثال : المعلومات السرية الإدارية ( مدخلات ومخرجات المدرسة ، معلومات الموظفين الشخصية والصحية – الخ ، الربح والخسارة )

    المعلومات السرية الخاصة بالطالب مثل : وضعه الاجتماعي والنفسي والمادي ، ظروفه الخاصة بعائلته

    سياسات المدرسة الخاصة مثل : سياستها التي تتميز بها في أسلوب التعليم ، وسياسة إدراتها  وإرشاد موظفيها وطلابها وأي سياسة اجتهدت بها المدرسة حتى تتميز بها

     

    بعد تقسيم السرية إلى مجالاتها لابد من أن يتم اجتماع لكل فئة من الموظفين على حدى ( معلمين ، إدرايين ، طلاب )  وإخبارهم بالسياسة المتبعة الخاصة للسرية لمجال عملهم ، وإرسال هذه السياسة إلى حساباتهم الرسمية ( ايميل ) ، مع توضيح الاجراءات المهنية  للأخلال  بذلك حتى تتم السرية جدياً بين جميع موظفي المنشأة

  • يتم الاحتفاظ بلمفات الطلاب الشخصية و المعلومات السرية و غيرها عبر الملفات الالكترونية في السحائب الالكترونية الخاصة بالمدرسة (السكاي ورد و البرامج الوزارية الخاصة) و ايضا عبر الملفات الورقية

  • المعلومات السرية بالنسبة للطالب : مستواه الدراسي ، وضعه الاجتماعي و المادي والصحي ، ظروفه المحيطه بشكل عام ، (تعطى فقط من قبل الإدارة للشخص الذي يحاول حل مشكلة ما للطالب مع تعهده بعدم الإفصاح )

  • تنقسم إدارة معلومات الطالب السرية إلى أكثر من قسم : منها يكون إلى معلمته  ، منها إلى المرشد الطلابي في المدرسة ، منها إلى الإدارة

  • يحق الى المعلم و ايضا للمرشد الطلابي الاطلاع على ملف الطالب الخاص به و ذلك للتعرف على الطريقة الملائمة لتوفير المصادر المساعدة للطالب

  • يتم تلبية احتياجات الطلاب الحاليين عبر مواكبة عصرهم واهتماماتهم من خلال التعمق في التعلم وتوسع آفاقه وفكره

  • المدرسة بقدراتها و امكانتها  تتمكن من التعامل مع جميع الطلاب بحيث توضع لبعض الطلاب  برنامج خاص بهم وخطة مناسبة لدعمهم وتقوم المسؤولة عن دعم الطلاب بتتبع التطور وأخذ نقاط القوة والضعف والعمل عليها والتواصل مع المعلمات لتقديم الدعم المناسب

  • يتم قياس التطور عبر المتابعة اليومية عبر التقارير الموثقة بالادلة عبر الاختبارات القصيرة ووسائل التقييم المتنوعة

  • يجب الاطلاع على الخطة التعليمية  عبر المعلمين و الارشاد الطلابي ليتمكنو من عملية التدريس على اكمل وجه ، وحتى تتطور مهاراتهم في وضع خطط تعليمية منافسة

سابعا: خطط التعليم  الفردية

  • خطة التعليم الفردي تركز خطط التعلم على التحديات الفردية بدلا من التسميات النفسية

  • تدمج خطة التعلم الأدلة المدرسية جنبا إلى جنب مع تقارير المختصين و نستطيع دمج خطة التعليم بالاجتماع القائم بين المرشدة و المعلمة وحصر التحديات و وضع خطة حسب التحدي المواجه كأن تكون الخطة أسبوعية أو شهرية. تتضمن الخطة استراتيجيات وبرامج تساعد الطالب على التكيف في حالة عدم وجود تطور ملحوظ  أو ملاحظة أمر مستجد قد نلجأ إلى مختصين من خارج المدرسة –إن لم يتوفر من داخلها-  ويتم كل ذلك بالتواصل الفعال والايجابي مع الطالب و أولياء الأمور فيما يخدم العملية التعليمية

  • الهدف  سيكون محدد ببداية ونهاية ومن الممكن أن يطبق ويخدم العملية التعليمية كانت النتائج كذلك ويستخدم الكثير لتحديد الأهداف هرم بلوم للمعرفة الذي يقوم على التدرج في الأهداف من البسيط الى المعقد

  • يتم تسجيل تفضيلات التعلم في خطة التعلم عبر كتابة التأملات عن العام الحالي ووضع خطة جديدة و متناسبة للعام اللاحق

  • يتم توصيل خطة تعلم الطالب إلى فريق التدريس عن طريق الاجتماع الدوري بين الارشاد الطلابي وفريق التدريس  ومناقشة الخطة مع المختصين

  • سيتم  التعرف على  التحديات من خلال تحليل نتائج التحصيل الدراسي للفصل الواحد ثم مقارنتها بالفصول الأخرى من نفس المرحلة ثم تتم دراسة هذا التحدي هل يؤثر بشكل سلبي وملاحظ في التحصيل العلمي  للطالب أم لا بذلك أستطيع معرفة نوع التحدي هل هو بسيط أم صعب وفي كلا الأحوال نحتاج إلى تقديم الدعم الإيجابي للطالب

  • مربية الصف المسؤول عن تخطيط ملفات تعريف لغة الطالب كونها تقوم بتدريس معظم المواد الدراسية وتستطيع التخطيط بكل أريحية

  • مربية الصف المسؤول عن تخطيط ملفات تعريف لغة الطالب كونها تقوم بتدريس معظم المواد الدراسية وتستطيع التخطيط بكل أريحية

  • مربية الصف المسؤول عن تخطيط ملفات تعريف لغة الطالب كونها تقوم بتدريس معظم المواد الدراسية وتستطيع التخطيط بكل أريحية

  • يجب ان  تكون الأهداف لخطة التعلم متناسبة مع عمر الطالب ومدى تكيفه العقلي والنفسي لذا فالأهداف يجب أن تكون مبنية بما يتناسب مع الطالب خصوصا في مرحلة البلوغ من الممكن أن تكون الأهداف تخدم مايرغب فيه الطالب في هذه المرحلة وأيضا اشتمالها على أنشطة متنوعة كرحلات ميدانية  أو كتابة حرة

  • يجب ان  تكون الأهداف لخطة التعلم متناسبة مع عمر الطالب ومدى تكيفه العقلي والنفسي لذا فالأهداف يجب أن تكون مبنية بما يتناسب مع الطالب خصوصا في مرحلة البلوغ من الممكن أن تكون الأهداف تخدم مايرغب فيه الطالب في هذه المرحلة وأيضا اشتمالها على أنشطة متنوعة كرحلات ميدانية  أو كتابة حرة

  • يجب ان  تكون الأهداف لخطة التعلم متناسبة مع عمر الطالب ومدى تكيفه العقلي والنفسي لذا فالأهداف يجب أن تكون مبنية بما يتناسب مع الطالب خصوصا في مرحلة البلوغ من الممكن أن تكون الأهداف تخدم مايرغب فيه الطالب في هذه المرحلة وأيضا اشتمالها على أنشطة متنوعة كرحلات ميدانية  أو كتابة حرة